ثُمَّ قسَتْ قُلوبُكم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركَاته

%d9%86%d8%a8%d8%aa%d8%a9

البعض يحتاج لأدلّة كثيرة؛ ليؤمن بفكرةٍ، بمعتقد، بأمرٍ ما، ماكان ليؤمن به لولا وقوع ذاك الدليل، والبعض الآخر، يحتاج لدليل واحد، دليل واحد يكفيه لأن يقلب حياته وموازينه! ذلك أنّ الدليل، كان قطعيًا، ومُسكتًا.. والبعض، مَن يُوهَب الدليل القاطع، لكنّه، يُنكر الهِبة!

يُساق له الدليل، فيحدث في قلبه، عكس المتوقع! يزداد جُحودًا، يزيد نُكرانًا، ثمّ يزداد قلبه قسوة على قَسوته! وهذا ماحدث مع بني إسرائيل! لما سَاق الله لهم الدليل القاطع من إحياء القتيل، لم يُجدِ هذا الدليل لقلبهم نفعًا! ازدادتْ قلوبهم تصحّرًا وقسوة.. إنّك لن تجدَ أبلغ من وصفِ الكريم لحالهم:

ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً ۚ وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [البقرة:74]

تُنبئ (ثُمَّ) بنُكرانٍ مُسبق، بجحودٍ مُتكرر، رُغم كل الهِبات، رُغم كلّ النعماء، والمكرمات، ثمّ ماذا حدث؟ تلك القلوب اللينة، بطبعها، قسَت، فلمّا قسَت أخذت شكلين، لا ثالث لهُما، إمّا أنها صارت كالحجارةِ في قسوَتها، أو أنّها أشدّ قسوة! حسنًا هل هذا يعني أن الحجارة لا نفع فيها؛ حيثُ أنها قاسية؟ … إنّ من الحجارةِ ما فيه ثقوب متعددة، فتتفجَّرُ منه الأنهار، فينتفع النّاس، وإنّ من ذلك الجماد القَاسي، ليتصدَّع تصدّعًا، ليُخرجَ منه العيون والآبار… وإنّ من الحجارة، لمَا يهبط بعد أن كان على رأسِ جبل، فيهوي للسفح، وما سقط إلّا من خشيةِ الله!

نعم يا صديقي، صدَّق بأنّ ليس بنو إسرائيل وحدهم من قَسَت قلُوبهم! صدَّق بأن قلوبنا قسَت أو أنّها أوشكتْ على أن تغدو كحالهم! هل زارك هذا الشُّعور، أيا صديق؟ يحدثُ لك هذا، لو كنتَ تقرأ الآيات، وكأنَّما أُنزلتْ من أجلكَ فقط!

أمَا ترى مَن حولك، وفيكَ! من قلوبٍ، وُهِبت لهم الحياةُ بأكملها، ثُمَّ لأجلِ عارضٍ، يُصوّرونه أبديَّا، تسوء الحياةُ بناظريِهم وما تَحسُن؟ يحجِّرون واسِعًا، ويوسِّعون ضيِّقًا!

كما أنّك رأيت تلك القُلوب، كتلك التي تَلتْ (ثُمَّ)، أمَا رأيتَ، قلوبًا كانت كتلك الحجارة التي سقطت، تصدّعت، تشققت، لكنها نفعتْ غيرها؟ مِنّا يا صديقي، من سُلب الحيَاة، مُنع العطايا، لكنّ قلبهُ لا زال ليَّنًا رحيمًا، لا زال غِذاء تلك المُضغَة، الإحسان لنفسهِ وللنَّاس، لا يعنيهِ ما بهِ من كُروب، فإنّه في كلِّ نازلة لمن حوله، سبَّاق للخير، لإماطة الحُزن، لإقالة عثرةِ مكروب، لإحلال بسمة، ولفعلِ ما لم أستطع أنا ولا أنت، نحنُ الذين ملّكنا الله ما حُرِم منه، أنْ نفعله… رُغم كلّ ما لدينا!

ماذا أُحاوِل أن أخبركَ يا صديقي؟

أرأيتَ كيف أن الأرضَ الجدباء، المُقفرة، يخرجُ من وسَطِها، حشائش خضراء، وبراعمًا تكادُ تُداس بالأقدام؛ لصغِرها! كذلك قلب الذي ينفع الناس، رُغم ما يُعانيه، رُغم “ظروفه” القاسية! قلبه متصحِّر، لكن تصحَّر قلبه، لا يُعارض إحسانه، وإقدامهُ على الحياة، هذا ما لم نستوعِبه أنا وأنت يا صديقي، هذا ما يجب تمامًا أن نُدركه!

المُلمَّات لا تعني إعراضك عمَّن حولك، المُلمَّات والنوازِل التي تعصفُ بنا، لا تُبرِّر لنا قول ” أنا ناقِص”! عند حلول أوّل “كارثة” جديدة! عند قدوم أوّل شخص “يُفضفض” لنا! لا تعني أن نغفلُ عن قولهِ تعالى : (فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِّكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ ۗ ) [آل عمران:153].

ماذا أعني بهذا الكلام، يا صديقي؟

وجدتُ من النّاسِ يا صديقي، مَن يقلبُ قراءة أعمالكَ، وأقوالك، لمَّا تتحدَّث عن أوجاع أُمّتك، يُشفق عليك! يُشفق، رُغم أنك تجدُ لا مكان للشفقة هُنا، لكنَّ رأس شفقته، جاءَ من تصوّره أنَّك حمَّلت قلبك، وأنتَ “اللّي فيك مكفِّيك”! هُم لا يعلمون يا صديقي، أنّ بعض الجِراح، تُضمِّد جراح أخرى! هُم لا يعلمون، أنّ كثير ممّا أصابهم، خَلاصهم منه هو الإلتفات لغيرهِ! أن يصرفَ قلبه عمّا أصابه، أن يرى الحياة مِن حوله؛ فلمّا ينشغل فكرهُ بأمرٍ آخر، يكُن الخلاص، بتدبيرٍ إلهي! لكنّهم لا يعلمون، لذلك فإنّهم يتحدّثون!

أُعلِّم صغاري أنَّ الحياة لا بدّ أن تمضي، رغم الذي يحدثُ فيها، يحدثُ أن يرونَ آثار التعب على وجهي، فيبادرون بسؤالي: معلمة راسك يوجعك؟ أخبرهم بالإيجاب، فيتعجَّبون! سبب عجبهم يعود لفكرةِ ما الحاجة للعطاء، والعذر معكِ بالغياب! أخبرهم بأنَّ الإنسان لا بدّ أن يصبر، يصبر يعني يتحمّل، ويدعو الله أن يجعله يعمل الصالحات، حتى لو كان يشعرُ بالألم، طالما أنَّه يريدُ فعل الخير، فالله معه… هذا الصغير، يسمعُ اليوم عن ألم رأسي، يرى مُجاهدة الألم لأجلِ العطاء، غدًا يرى ذلك المفهوم، في حياتهِ، يرى تلك القلوب المكتظة بالهموم، لكنّها لا تبدو كذلك! ذلك لأنّها تعملُ لأجل غيرها، تعملُ حتى لأنَّ كثيرًا من الأفكار والحقائق لابدّ أن تظهر، كثيرًا من المفاهيم، لا بدّ أن تتضح، إذا كان كلّما تعبنا، تعبتْ قلوبنا، توقفنا، فمتَى يجيء النَّصر يا صاحبي؟!

تعلَّم يا صاحبي، كيف تغدو مُزهرًا، وقلبك متصحرًا، لا بأس! تعلّم أن تنبتَ وسط الجليد، أن تكنْ غيمةً لمُبلَّل الرّوح، أن تكنْ ضمّادة لنازفِ الفؤاد، أن تكُن ممحاة، لمن كثرتْ عثراته، أن تكنْ سيفًا للحقّ.

لا بدّ من سِنة الغفلة، ورقاد الغفلة، ولكن كُن خفيف النَّوم- ابن القيِّم

أطلنا الرّقاد يا صاحبي، وأشغلتنا همومنا! حتى اشتغلنا بها! كلّ مافي الحياة يمضي، والعُمر.. يمضي، وقلوبنا في رُقاد، رُقاد من أجلِ نفسها! من أجلِ حاجاتها، متى ننتصر لقضية؟ متى ننشغل بفكرة؟ متى نُعين، نُحسن… فمتى يفيق القلب يا صاحبي، متَى؟

 

Share

تعليقات 3 على “ثُمَّ قسَتْ قُلوبُكم..”

  1. أمل ملا علق:

    نوسة الحبيبة أبدعت بكل معاني الكلمة
    أسأل الله أن يبارك فيك وفيما كتبت وأن ينفع بك
    ” تعلم يا صاحبي، كيف تغدو مُزهرًا، وقلبك متصحرًا، لا بأس! تعلّم أن تنبتَ وسط الجليد، أن تكنْ غيمةً لمُبلَّل الرّوح، أن تكنْ ضمّادة لنازفِ الفؤاد، أن تكُن ممحاة، لمن كثرتْ عثراته، أن تكنْ سيفًا للحقّ”
    يارب عونك وتوفيقك

  2. سلوى عبدالله. علق:

    إينااااس، أحب صفحتك ()!
    أسأل الله أن ينفع بِك و يزيدك من فضله ويبارك لكِ فيما أعطاكِ، وأن يُحيي قلوبنا وعُقولنا بما يرضيه عنّا.
    نفعني حقًّا ما سطّرته هنا، جزاك الله عني كل خير 3>.

  3. إيناس مليباري علق:

    أمل:
    حبيبة القلب والرُّوح
    أنتِ مُزهرة!

    سلوى:
    أُبادلكُ الحبّ، بمزيدٍ منه!
    كان الله في عوننا على إصلاحُ قلوبنا…
    وجعلني وإياكِ ممن يحسنون القول والعمل
    🙂
    (نورتي المكان يا حبيبة) ..

أضف تعليقاً