أرشيف الوسم ‘القرآن’

فُرْجَة-2

20 فبراير 2016

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القرآن

لمّا كان صغاري، في الثالثة، كنتُ أخبرهم، في فترة القرآن، أشياء كثيرة عن الله، أذكرُ صمتهم، أذكرُ دهشتهم رغم عدم استيعابهم الكامل لكل ما تقوله المعلمة! لكنها الفطرة السويّة، هي ماكانت تُعينني ومازالت، على أن يصمتوا، وعلى أن يندهشوا، وعلى أن يطلبوا المزيد.

في الثالثة، كانوا مُتعطشّين- وفي الرابعة زاد الظمأ!- لكن عطشهم كان مُقتصرًا على السماع فقط، بينما في الرابعة، ظمأهم لأن يُشاركوني تساؤلاتهم، أفكارهم عن أشياء كثيرة تسكنُ نفوسهم الصغيرة، نقاشات تُغيّرني دون أن يعلموا.

بدأنا في التعرف على سؤال من نبيّك؟ شرحتُ لهم معنى النبأ، استخدمناها في جملٍ كثيرة، أنبئي صديقك، أنبأنا أحمد، أنبأت يارا… ماهو النبأ الذي أنبأتنا به سارة؟ حتى وصل بنا الأمر للتعرف على مُحمد صلى الله عليه وسلم، كان أول انطباع عنه، أنه الله.

حينها كانت الدّهشة، حين أخبرتهم أنه إنسان مثلنا، يأكل ويشرب، ولديه أولاد ومسكن، ولديه أصدقاء، ظللنا أسبوعين نفرّق بين الربّ والنبّي، وكل يوم وبعيدًا عن المبالغة، يستمتعون بإعادة السيناريو ذاته، وبمتعة بالغة، يامعلمة ترى النبي كان عنده أولاد وكان يضحك وكان وكان…. ثم بدؤوا يجدون الفارق الأكبر بأنفسهم، أن الرب وحده مدبّر الكون، يامعلمة يقدر النبي ينزل المطر؟ يقدر النبي يخلي الشمس تطلع؟ يسألون، انظر إليهم، يجيب بعضهم بعضًا، أردد: الحمدُ لله.

تزيدُ نشوتي، لمّا يُشيرون إلى اسم جبريل عليه السلام، في البطاقة، لما نردد عقيدتنا في القرآن، أسألهم: من هو جبريل؟ يقولون هو المَلَم فتقول الطفلة مَلَك-مُفتخرة بأن اسمها كذلك!: “أصلاً ربنا خلق ملَك مرة كتير، واختار جبريل عشان…  القرآن” هذا الأسلوب الركيك، يُسعد قلبي أيضًا.

في الأسابيع الأخيرة، غدا حديثنا عن الجنّة، وصفها، ونعيمها. كان أقصى ما يعلمونه عن الجنّة هو أن الإنسان سيرى الله فيها، وأن الجنة (فيها كل شيء) الآن، صغاري بفضل الله، يعلمون أمورًا لم يكونوا يعلمونها، ولم أكن شخصيًا أعلمها، تعلمناها سويًا.

في كل يوم، كنت أخبرهم، كانوا يظهرون ردة فعل تحرّك في قلبي شيئًا يظل مفعوله وقتًا طويلًا! هذا المفعول يدفعني للعمل، والبحث، تلك الحركة الخفيّة في قلبي، تدبّ في أوردتي همّة واجتهادًا. فياربّ اجعله خالصًا لوجهك الكريم.

من جُملة ما تعلمناه عن الجنّة، أنّ أهل الجنة، قد يأكلون وهم متكؤون أو متمددون وهذا لا يؤذي أجسادهم، بعكس الدنيا، المهم، في وقتٍ آخر، بعد أسبوع تقريبًا من تعلمنا لهذه المعلومة، عرضتُ فيديو وقد نسيتُ تمامًا أمر الأكل في الجنة! كان الفيديو يعرض سلوك طفل يأكل وهو متكئ، فقال إبراهيم: “يا معلمة شوفي يحسب نفسه في الجنة!“… واسعدَ روحي ياربّ.

أخبرتهم عن بحار الجنة، بحرٌ من لبن وبحرٌ من عسل، لن أحدثكم عن ملامحهم الصغيرة، كيف تغيرت، فور معرفتهم بالخبر اليقين! كان هذا في الساعة الثامنة والربع، في الساعة الثانية عشر ظُهرًا، قدّر الله أن تحوي وجبة يارا على لبن، حتى تذكر نعيم الجنّة! قالت: “أصلًا في الجنة، حأشرب من بحر اللبن” أيقنتُ أنّ أخبار النعيم، لا تُنسى، ويذكرها الإنسان، ولو وسط الزحام.

سألتهم:” تتوقعوا من أول من يدخل الجنة؟” حقيقة سألتهم وأنا لا أتوقع إجابة منهم! فاجئني الله بأن الجميع قد أجاب، دون أدنى تلميح مني! نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، سألتُ جود، لماذا؟ قالت: “لأنو علّم الناس القرآن“.

أكثر ما قد يجعلك تسعد لوقت طويل، لما تزرع، في ظهيرة مُشمسة، وتظن ظنًا كاذبًا، أن التربة عاطبة! فجأة!!- أحيانًا تحدث مقدمات، قبل مانسميها بالفجأة، لكننا لا نفقه البدايات!- يُمطركَ الله بأن مازرعته، لم ينبته لك وفق تصورتك أنت، بل وفق تدبيره وحكمته، وهذا ما يحدث مع المعلمة في أوقاتٍ كثيرة، تقول معلومات كثيرة، وتجري نقاشات وحوارات، ولا تدري أنها قد ألقت بذور، تكفل الله بعنايتها وإنباتها، يأتي في يومٍ لا تتوقعه، يربط أحد الصغار، كل ما يتعلق بموضوعٍ ما، ويخبره المعلمة، كنص تعبيري واضح، عندها، تدرك المعلمة، شيئًا واحدًا: أنّ الأمر كلّه بيد الله.

هذه الخمسُ عشرة دقيقة، هي النافذة التي تجعلني أتطلع على قلوبهم النقية، وفي قلب كل واحد منهم تساؤل أو مجموعة من التساؤلات، منهم من يُبدِ ذلك، ومنهم من يُجيد إخفاؤه، يأتي دورك في إظهار كل ما لديكِ، شيئًا فشيئًا سيظهر الذي أخفاه، ربما، أو ربما يوافق قولك، شيئًا في نفسه، فيسكن وجدانه.

فترةُ القرآن، عظيمة عن الله، لو أعطتها المعلمة حقها وقدرها، إعطاء القدر، لا يعني الكثير، أقول هذا بالتجربة! إعطاء الحق بأيسر الطرق، يكفي أن تعطيه بكامل الشعور. الطفل لا يعنيه أن تخبره أن خازن الجنة لن يفتح الباب لأحد سوى لمحمد صلى الله عليه وسلم! هكذا بوجهٍ مُصمت. كل المعلومات ستفنى، وسيظل الشعور الذي تورثه في قلبه وروحه وفؤداه.

في لقاءات القرآن التي كنا نتحدث فيها عن الجنّة، كان أكثر من طفل يصرخ، يرددون: متى ندخل الجنة؟ وكان أحدهم يقول: “أبغا أموت دحين عشان أدخل الجنة!!” ملاحظة: شرحت له أن بوابة الدخول للجنة العمل الصالح، مهما تمنى الإنسان الدخول، دون العمل، لن يفيده ذلك، ربنا وهبنا الحياة، حتى نستكثر العمل الصالح” استكانت نفسه، وابتسم. هذا الشعور الصادق، هو الباقي، أما معلومات الجنة، سيعلمونها مثلما علمتها! 

الحمدُ لله

Share

مُذنب يتحدّث !

23 أغسطس 2014

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

tear

قد يعلم الإنسان منّا ماشاء الله له أن يعلم في شأنٍ من شؤون الحياة والدين ، وقد يكون أيضاً من الناصحين لكثيرِ مُخطئين قد ضلّوا الطريق ، قد يكون هذا الإنسان ” المُتكئ ” هو كلّ ما يحتاجه من ضلّ الطريق ، ربمّا لعلمه ، أو لطريقته في النصح ، أو لأي سبب ، لكنه يجد نفسه المُنقذ دائماً ، ودون أن يشعر ، يحدث أن تتبلورَ في فؤاده فكرة أنه لن يقع فيما وقع فيه الآخرون . لأنه الناصح المنقذ وعكاز المُنكسرين ! ولأنه قد يظن أنّ احتكاكه بتجربة من حوله مِن المُذنبين والمُخطئين قد كفته وأغنته من أن يُعمّق شيئاً فيه لم يُخيّل إليه أنه رغم كل المساعدات التي يقدمها إلا أنها : معرفة سطحية !

تجري أقدار الله كما لم تشتهيه الأفئدة ، يقع صاحبنا فيما كان لغيره من الناصحين ، ورغم وقوعه ، لكنه في بداية انزلاقه لا يعلم أنه قد انزلق ، إذ أن الشيطان يزيّن لكل امرئ بحسب مدخله ، رغم علم الناصح المنقذ ، لكن الله أعمى بصيرته لطالما كانت نيّرة في أوقاتٍ كثيرة ، أعماها المولى لخيرٍ يُريده بعبده ، خير في نهاية الأمر ، ” شرّ ” في بدايته كما قد يصفه صاحبنا ومن حوله .

بعد أن يجعل الله حلاوة ” الذنب ” تجري في أوردة صاحبنا فيتنفس بها ، يُسخّر له السبل لأن يُدرك ما هو فيه ، أو مما أوقع نفسه به . بمشيئته وتدبيره . إذ أن الله لا يُحاسب أي إنسان على ذنب اقترفه إلا وقد أعلمه بأي طريقة بأن ما يفعله خاطئ، وكذلك حال المشركين والكافرين ، فيُقبل من يُقبل ويُدبر ومن يُدبر . المهم أنّ صاحبنا قد تخبّط بين علمه ويقينه بتاريخ نصحه ، وبين اللذة ، لذة الذنب ، وبين هذا وذاك ، يسير صاحبنا الهُوينا نحو أن يقرر ما سيؤول إليه أمره ، أمر قلبه ، ودينه الذي أوشك أن يتصدع شيء من جداره .

قد نعلم – وما أكثر علمنا هذا ! – أننا مُذنبون ، ورغم استمرار دعائنا أن يصرف الله عنا ما أوقعنا قلوبنا به ، لكننا لا نزال نمضي في الذنب نفسه ، بل ويتعدى الأمر بأن نتفنن في طرق اقترافه . نزعم حين نمضي ، أننا سنجُاري الذنب لحين إجابة الله لدعوتنا ، التي دعوناها بقلب صادق كما نزعم ! ونجهل أو نتجاهل أن الله لا يصرف عن العبد أمراً ولا يُدنيه منه إلا بعمل واحد فقط صادق يجده فينا ثم يسهّل لنا ماقد رجوناه به.

من نواميس الله في هذا الكون أنه قد ينفضّ من حولك عنك حين ” تظنّ ” أنك في أشد الحاجة لهم ، والله بقدره هذا يُريد أن يقويّك به ، أن تشدّ أزرك به ، وأن تُشركه ما أنت فيه ، مما استعصى عليك مُفارقته لحلاوة ماتجدهُ منه . في انفضاض الناس عنك ، تجدُ أنك تشق طريقك وحدك بمعونة الله ، إذا علم الله فيك صدق النية .

” ما من عبد مؤمن إلا و له ذنب ، يعتاده الفينة بعد الفينة ، أو ذنب هو مقيم عليه لا يفارقه ، حتى يفارق الدنيا ، 
إن المؤمن خلق مفتنا ، توابا ، نسيا ، إذا ذكر ذكر ”  [الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني- المصدر: صحيح الجامع- الصفحة أو الرقم: 5735 خلاصة حكم المحدث: صحيح].

تجد في ذنبك ، صنوف البلاء ، وتُدرك من خلال تجربتك التي لازلتَ تمرّ بها ، لمَ كان يُعرِض عنك بعض ممن كانوا قد سبقوك بالذنب عينه ، تُدرك في ذنبك هذا مالم تكن مُدركه لولا تقدير السميع العليم .

رغم دعائك المستمر ، ورغم بُعدك عن الذنب ساعة ، واقترافه لساعات ، لا تجدُ معنى حقيقياً للتوبة قد تحقق في غيرك ولم يتحقق فيك ، تبحث في نفسك ، تُنكر ما أنت عليه ، قد تظن أنك قد فعلت كل السبل ، سددت كل الثغرات التي قد تؤدي للذنب ، نحو أن تعود ، تُحاول أن تجعل كل ما يهيئ الذنب لك في أقصى ما يمكن لعينك وقلبك أن يصلا إليه . ورغم ذلك لازلت تشعر بأنك متصل به ؟ لازالت هناك أعمال قلبية قد تكون مُنشغلاً عنها ، الله يريد منك صدق سريرتك ، ودمعة خشية وتوبة ، تعينك على أن تستعيد استقامة طريقك الذي قد ضللته بإرادة منك .

كيف تعلم أن الله قبل توبتك ؟ في مقطع مؤثر للشيخ وسيم يوسف يقول إجابة على السؤال – بتصرف  :

إذا وُفقّت للطاعات ، إذا رأيتَ من نفسك إقبالاً لكل خير ، فاعلم أن الله قبل توبتك . أما إذا ” ظننت ” أنك تُبت ولم تستلذ بطاعة ولا بفعل الخيرات ، فارجع لقلبك .

العبرة ليست في أن تتوب ، الله لا يريد منك أن تتصدق وتصلي وقلبك منجم من الفحم ! تجدُ أكثر من يدخل الجنة بنقاء قلوبهم لا بأعمالهم ، رجل أخّر شوكة ، شكر الله له ، أدخله الجنة ! امرأة بغي سقت كلباً أدخلها الله الجنة !

( .. إلا من أتى الله بقلبٍ سليم ) الله يريد منك قلبك الذي في صدرك ، الرجل الذي قتل 99 نفساً ! ثم أكمل المائة نفساً ، هذا الرجل لم يسجد لله سجدة واحدة ! فقط يعلم أن الله يريد منه أن يتوب ، يريد أن يعلم الدين ، فقط عزم على التوبة وما صدرت منه طاعة ، مات على الطريق ، فأمر الله بتغيير تضاريس الأرض حين أمر القرية الفاسدة بأن تُبعد والقرية الصالحة بأن تقترب ! لأنه علم بصدق توبته . صدق الرجل في قلبه قبل جوارحه .

الله لا يريد منك أن تستكثر الأعمال ، قبل أن يشعّ قلبك بالنور ، اغسل قلبك كل يوم  من كل سوء ، من كل ضغينة ومن كل عمل تعلم أن الله لا يحبه ، كما تغسل بقية أمورك كل ليلة !

حين تجدُ للتوبة معنى في قلبك ، تصغر كل أمور الدنيا في قلبك ، تشعر أن قلبك قد حجّ في معرفة الله التوّاب الغفّار ، تشعر لو بالإمكان أن يكون ما تشعر به مرئياً للناظرين ! بتوبتك من ذنبك تشعر بأن الله قد خدّرك حين فصلك عنه ، حين فُصلت الكاف عنك ، فأصبح ” ذنباً ” لا ” ذنبك ” . التائب يستكثر  الاستغفار ثم الحمد ، كما يستغفره المُستغفرون وكما يحمدهُ الحامدون ، لكن في استغفاره و حمده مآرب أخرى لا يعلمها إلا الله الذي يعلم السرّ وأخفى .

حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، حَدَّثَنَا مِسْعَرٌ ، عَنْ عَوْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ : قَالَ عُمَرُ رَحِمَهُ اللَّهُ : ” جَالِسُوا التَّوَّابِينَ فَإِنَّهُمْ أَرَقُّ شَيْءٍ أَفْئِدَةً ” – حديث موقوف . 

 إذا أردت أن تأخذ الصواب ، فخذه عمّن أخطأ – مصطفى صادق الرافعي . حين تُجالس التائب الذي أخطأ ، تجده على غير ما اعتدته منه ، تجد فيه ما كان فكرك يستحيل أن يجده فيه ، ولا تدري أن بعض الذنوب تُقرّبنا من الله زُلفى .

وعودة إلى صاحبنا الذي خشي على جداره من أن يتصدع ، ولأنه قرر مشي الهُوينا في توبته إلى الله ، فكان يُخطئ ويتوب ، ويتوب ويُخطئ حتى رأى برهان ربه . (هنالك ) وجد من نفسه غير نفسه ، ووجد في فعلته غير فعلته ، فوثب من مقامه وهرول إلى الله !

زكريا عليه السلام ، أكرمه الله حين أرشده على  ( هنالك )  ، يقول الطبري في تفسيره :

 عن ابن عباس، قال: فلما رأى ذلك زكريا – يعني فاكهة الصيف في الشتاء، وفاكهة الشتاء في الصيف – عند مريم قال: إنّ الذي يأتي بهذا مريمَ في غير زمانه، قادرٌ أن يرزقني ولدًا، قال الله عز وجل: هنالك دعا زكريا ربه، قال: فذلك حين دعا.

يسخر الله لنا لحظات كثيرة نتلمّس فيها كرم الله لنا ، تكون بمثابة البرهان الذي يُنير العتمة ، فيحقق الله ما تمنيت حدوثه من سنين، تحيّن ( هُنالك ) كلما قدّرها الله لك وفطنتَ لها ، فهي وربك البرهان منه على أن تنتقص الفرص فيحقق لك ما عجزت عن تحقيقه بمفردك .

للعائدون من الذنب ، الحاجّون بمعرفة الله ،كلما همّت قلوبكم بالتضعضع ، اطلبوا الله أن يذكركم : ( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) [الرعد:11] . يقول الشنقطيني في كتابه أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن : 

بيّن تعالى في هذه الآية الكريمة : أنه لا يغير ما بقوم من النعمة والعافية حتى يغيروا ما بأنفسهم من طاعة الله جل وعلا .

والمعنى : أنه لا يسلب قوما نعمة أنعمها عليهم حتى يغيروا ما كانوا عليه من الطاعة والعمل الصالح ، وبين هذا المعنى في مواضع أخر كقوله : ذلك بأن الله لم يك [ ص: 237 ] مغيرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم الآية [ 8 \ 53 ] ، وقوله : وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير [ 42 \ 30 ] .

اللهم إن تركنا مانحبّ لما تُحبّ ، فاخلف علينا بما نُحب

Share

تغّير بأشياءٍ لا تتغير !

19 أكتوبر 2013

♪ 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تغير

تغّير بأشياءٍ لا تتغيّر ! هي سلسلة لمجموعة تدوينات ، ملخصات لجميع لقاءات دبلوم إعداد معلمة رياض الأطفال ( غرس القيم ) للداعية القديرة أناهيد السميري ، حفظها الله ، ستكون هذه السلسلة تحت تصنيف جديد ( حياة متأخرة جديدة ) ؛ ليسهل قراءتها دفعة واحدة . 

ما هي الأشياء الوحيدة في هذا الكون التي لا تتغير ؟ كل شيء أثبته الله في القرآن ، فهو لا يتغير . فالإنسان عجول مثلاً ، ولو عشنا من الزمن قروناً طويلة ، سيكون الإنسان في القرون المتقدمة جداً عجولاً أيضاً ! 

ما أعنيه بأن يتغير الإنسان بالأشياء التي لا تتغير ، هو أن يُطلق الإنسان نيته لله ، برغبته في أن يتغير ، ولكن هذه المرة ، لن يتغير من أجل كتاب عابر لكاتب أجنبي ! لن يتغير لقولٍ مؤثر مجهول القائل ! لكنه سيتغير بمعرفته الحقة بأشياء لم تتغير منذ أول الأزل ، لكننا عُدنا للقرآن في عمرٍ متأخر ، ومع ذلك فثمة فرصة .. وثمة حياة متأخرة ، جديدة في انتظارنا . 

سلسلة تغّير بأشياءٍ لا تتغيّر ! لا تخص بمعلمات رياض الأطفال فقط ، إنها تخص كل إنسان ؛ ذلك لأن بداخل كل منا معلماً صغيراً ، شاء أم أبى ، فأنت تعلم أبناءك ، أبناء عائلتك ، أصدقاءك .. أنت معلماً لنفسك ! 

ملحوظة ماقبل الأخيرة : لن تكون تدوينات السلسلة متواترة ، فقد يفصل بين اللقاء الرابع والخامس تدوينة في تصنيف آخر ، وعلى كل حال ، سيتم عَنونة تدوينات هذه السلسلة برقم اللقاء . دلالة على انتماءها لهذه السلسلة . 

أخيراً : حقوق النشر غير محفوظة !

عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ 

Share